كيف سيمضي القرن 21 بين جغرافية سياسية متمردة وعولمة متعثرة

Nouveau

66,40 €

69,90 €

-5%

Frais d'envoi limités à 4,90 € pour la France métropolitaine quel que soit le nombre d'articles. Délai de livraison : 2 à 5 jours.
Livraison dans le monde entier.

يعيش العالم تحولات كبيرة و عميقة.

و هي بالتأكيد مستمرة، لتزامنها مع مرحلة انتقالية معقدة و غير مسبوقة، تَتَشَابَكُ و تَشْتَبِكُ فيها بقايا جغرافية سياسية عنيدة و عولمة مترددة و متعثرة، الشيئ الذي يمثل صعوبة في تحديد أهم الاتجاهات المستقبلية للنظام العالمي الجديد.

فإذا كان صعود بعض الدول في القرون الثلاثة الماضية قد ارتبط بالحروب و طغيان منطق الجغرافية السياسية، فليس من الضروري أن يعيد صعود بلدان ناشئة في القرن 21 إنتاج نفس الأحداث السابقة.

لأن تَشَابُكَات العولمة تحول دون قيام اشْتِبَاكَات و حروب و صراعات، و ذلك بالرغم من أن التمرد الجيوسياسي يمثل عنصر إرباك لمسيرة العولمة التي تعاني أصلا من اختلالات جسيمة.

و تُواجه الأطراف الأساسية المعنية بالمعادلة الدولية تحديات جسيمة ترهن مستقبل العالم و تُرْبِكُ مسارات المرحلة الانتقالية الحالية.

بحيث لم تَعُد القوى السائدة قادرة على حكم العالم و إدارة شؤونه بمفردها، كما أن البلدان الصاعدة التي تزاحمها على الريادة لا تتوفر لديها المقومات اللازمة و لا الرغبة الأكيدة في حسم الأمور لصالحها.

و بات العالم أمام معادلة جديدة: خسارة بالتقسيط و تقدم بفارق النقط.

و إقرار مثل هذه المعادلة من شأنه أن يطيل من عمر المرحلة الانتقالية و يعقّد مسارات تعديل موازبن القوة العالمية، و من ثم بناء نظام عالمي جديد.

Plus de détails

Livraison
Envoi en courrier suivi.
Livraison sous 2 à 4 jours en France et dans le monde entier.
Programme de fidélité
Votre panier totalisera 6 points fidélité vous offrant lors de votre prochain achat une réduction de 3,00 €
Avis clients
Soyez le premier à partager votre avis sur ce produit