القواعد المقاصدية عند الإمام الونشريسي ت914هـ

61,65 €

64,90 €

-5%

Frais d'envoi limités à 4,90 € pour la France métropolitaine quel que soit le nombre d'articles. Délai de livraison : 2 à 5 jours.
Livraison dans le monde entier.

:جرد، تصنيف ودراسة المصطلحات الأصولية والقواعد المقاصدية من خلال كتاب المعيار المعرب

فقه المقاصد فقه حي يعيد تشكيل العقل المسلم ويرتب أولوياته.

فيصبح عقلا مقاصديا محدد الأهداف، متجاوزا مرحلة التلقي والكلالة إلى مستوى ناضج من التفكير والاستدلال والتحليل والنقد والفعالية.

وكلما كان حاضرا عند علماء الأمة، فهمت الشريعة على وجهها الصحيح، وسلمت العملية الاجتهادية من الجمود والتقليد.

وقصد تبين مدى هدا الحضور، تمت دراسة أصول الفتوى عند الإمام الونشريسي ومحاولة إبراز منهجه في توظيف المقاصد من خلال كتابه "المعيار المعرب".

وقد تم استخراج المصطلحات الأصولية وتصنيفها بإتباع المنهج الوصفي.

وأما تحديد القضية العلمية، واستقراء نصوصها، ومن ثم تصنيفها، فقد تم وفق القواعد المقاصدية التي تمت دراستها بمنهج تحليلي يعتمد المناقشة والمساءلة.

فيما يخص النتائج حضرت مصطلحات الحكم والاجتهاد بقوة.

وظهر اعتماد الفقيه في فتاواه أصول المذهب المالكي.

وتجلى عرضه للقضايا وما جاء فيها من أقوال فقهاء المذهب ثم إثباته الحكم بالمشهور منه إلا نادرا مراعاة لمقاصد الشريعة.

فهذا يبين عدم جمود الفقيه مع النص وعدم التحجر مع الأقوال المشهورة في المذهب، والأخذ بأقوال المذاهب الأخرى في بعض القضايا وفق ما تمليه المصلحة.

كل ذلك يؤكد أن الونشريسي ينطلق من منهج ثابت بأصوله وقواعده متحرك بقياساته واستنباطاته، مستحضر للبعد المقاصدي في الإفتاء

Plus de détails

Livraison
Envoi en courrier suivi.
Livraison sous 2 à 4 jours en France et dans le monde entier.
Programme de fidélité
Votre panier totalisera 6 points fidélité vous offrant lors de votre prochain achat une réduction de 3,00 €
Avis clients
Soyez le premier à partager votre avis sur ce produit