جماليّة السّلب و التّلقي

34,10 €

35,90 €

-5%

Frais d'envoi limités à 4,90 € pour la France métropolitaine quel que soit le nombre d'articles. Délai de livraison : 2 à 5 jours.
Livraison dans le monde entier.

اتّجهت همّة الباحثة نسرين الحنّاشي إلى تدبّر جماليّة من جماليّات الحداثة، فجماليّة السّلب قدح شرارتها الشّاعر الفرنسيّ شارل بودلير ثمّ عمّق شعراء السّرياليّة منجزها الفنيّ، فاحتفوا بالقبيح و المبتذل و الفظيع و أنزلوا الكتابة الشّعريّة من عليائها و جعلوها معجونة باليوميّ و العابر، فكان ذلك منعطفا حاسما في الشّعرية الحديثة.

أمّا في تقاليدنا الشّعريّة العربية الحديثة، فأمر كتابة السّلب لم يحسم بعد، و خياراتها الجماليّة يلابسها الغموض.

لذلك اختارت الباحثة النّظر في مقروئية جماليّة السّلب فوصلتها بمقام التّلقيّ و رصدت ردود فعل الخصوم و الأنصار، فأزمتها أزمة قراءة قبل أن تكون أزمة كتابة، و كانت مجموعة "حزن في ضوء القمر" للشّاعر محمد الماغوط مختبرا نصيّا يجلّي المواقف النّقدية و زوايا النّظر إلى هذه الجماليّة.

فالماغوط شاعر سلب يمتلك هوية فارغة و جوفاء إذ كتب خارج الأنساق المتمركزة و تمرّد عليها، و هو المتنطّع عن كلّ نسق مغلق و مسيّج.

لقد أراد محمد الماغوط تعرية زائف القيم و الإطاحة بأنساق الهيمنة و فضحها حتّى تتهاوى.

و لعلّ أزمة قصيدة السّلب أزمة تلق و مقروئيّة، و هذه الرسالة هي سعي جادّ إلى محاصرة جماليّة السّلب من جهة التّلقي بمنهج علميّ و موضوعيّ دقيق.

فنحن أمام باحثة جادّة رامت استصفاء الخصائص الفنيّة لجماليّة غير مألوفة في تقاليد الأدب العربي الحديث.

الد.

الهادي العيّادي

Plus de détails

Livraison
Envoi en courrier suivi.
Livraison sous 2 à 4 jours en France et dans le monde entier.
Programme de fidélité
Votre panier totalisera 3 points fidélité vous offrant lors de votre prochain achat une réduction de 1,50 €
Avis clients
Soyez le premier à partager votre avis sur ce produit